العمل والبطالة من منظور إسلامي - المنتدى العام

العمل والبطالة من منظور إسلامي

المنتدى العام

إضافة رد

نسخ الرابط
نسخ للمنتديات

قديم 01-28-2017, 07:38 AM   #1
الاميرة نوف
طالب جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2017
المشاركات: 41
افتراضي العمل والبطالة من منظور إسلامي

العمل والبطالة من منظور إسلامي

رغم تعدُّد تعريفات البطالة فإن منظمة العمل الدولية استقرَّت على أن "البطالة هي عدم العمل مع الرغبة فيه"، ويقصد بالعمل العملُ الذي يجرُّ نفعًا ماديًّا.

وعرَّفت العاطل بأنه "كل مَن هو قادر على العمل وراغب فيه، ويبحث عنه، ويقبَله عند مستوى الأجر السائد، ولكن دون جدوى"، فربَط التعريفُ بين العمل والأجر من جهة، وبين العمل والرغبة فيه من جهة أخرى.

بينما المبادئ الإسلامية تثبت أمرين غايةً في الأهمية:
الأول: أن العمل هو ما يجرُّ نفعًا - سواء كان ماديًّا (دنيويًّا)، أم كان قيمة (أخروية) - لذا لا يستبعد المنظورُ الإسلامي للعمل والعاملين ربَّاتِ البيوت وأفرادَ العائلة الذين يعملون في المنازل بدون أجرٍ، ولا يضمهم للعاطلين كما تفعل التعريفات الاقتصادية السياسية.

ومن الأحاديث النبوية المثبتة لهذا الأمر: ((كلُّكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته؛ الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيِّده ومسؤول عن رعيته - قال: وحسبت أن قد قال: والرجل راعٍ في مال أبيه ومسؤول عن رعيته - وكلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته))؛ (أخرجه البخاري ومسلم عن ابن عمر).

فالمرأة والأبناء إذا كانوا يعملون في البيت، ويقومون على خدمات لوجستية، فهم يضيفون قيمة، ويُوفِّرون دخلًا، ويتحمَّلون مسؤولية، وهم عاملون، ولعملهم قيمة في ميزان الإسلام، وإن لم ينالوا على ذلك أجرًا ماديًّا (دنيويًّا).

الثاني: أن العاطل من منظور إسلامي هو القاعد عن العمل، سواء رغب فيه أم لم يرغب، بسبب توافر القدرة المادية على الإنفاق بدون أن يعمل، لكنه يظل في نظر المبادئ الإسلامية عاطلًا، ولا يعذر الإسلام في القعود عن العمل إلا القاصرين والعاجزين، فلا تقوم البطالة ولا تنسحب على الأطفال والشيوخ والعجزة؛ فقد رفع عنهم الحرج في هذا الباب: ? لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ ? [الفتح: 17].

• تصنيفات البطالة:
طبقًا لتعريف منظمة العمل الدولية، فإن العمل عنصر أساسي في عمليه الإنتاج، والبطالة هي خروج العمل من عملية الإنتاج، وبحسب شكل هذا الخروج نشأت تصنيفات للبطالة:
• البطالة الموسمية: خروج العمل من عملية الإنتاج لفترة أو فترات من السَّنة.
• البطالة الدورية: خروج العمل مِن عملية الإنتاج بشكلٍ دوري.
• البطالة الفنية: تطوُّر أدوات الإنتاج على وجهٍ يستغني فيه الإنتاج عن بعض قوة العمل، والتي لم تستطع اكتساب المهارة اللازمة لمواكبة التطور في الأسلوب.
• البطالة المقنَّعة: إمكانية خروج العمل دون أن يتأثر الإنتاج، وتنقسم البطالة المقنعة بدورها إلى قسمين:
بطالة مقنعة ناقصة: حيث إن العاملين لا ينتجون إنتاجًا متكافئًا مع مقدرتهم.
وبطالة مقنعة كاملة: حيث إن العاملين موجودون، ولكن لا يعملون؛ (موظفون لا يعملون شيئًا سوى البقاء في مكاتبهم لتبرير قبضهم لرواتبهم، وربما كان وجودهم يؤدي لتعطيل زملائهم من العاملين المنتجين حقًّا).

• إستراتيجية الإسلام في مواجهة البطالة على مستوى الدولة:
رفع الإسلامُ شأنَ العمل والعاملين، ووضع مِن شأن البطالة والعاطلين المتبطلين، بصرف النظر عن الأسباب والدوافع، اللهم إلا أصحاب الأعذار (الأطفال - الشيوخ - العجزة).

الدولة سواء كانت حارسةً لنظم ومبادئ المجتمع (الدولة الحارسة)، أو كانت متدخلة في توجيه الاقتصاد وحركة العمل والإنتاج (الدولة المتدخلة)، كلتاهما عليهما مسؤولية توفير منافذ للعمل، وتهيئة السوق لاستقبال الأيدي العاملة، والدولة الواعية هي التي تعتني بالأيدي العاملة؛ كي تتفادى أزمات الأفواه الجائعة، ونظرة القيادة الواعية في مثل هذه الدول أن لديها أيديًا عاملة ضعف الأفواه الجائعة (كل مواطن له يدان، بينما له فم واحد).

كان للدولة في المجتمعات الإسلامية المتقدمة دورٌ فاعل في محاربة ومكافحة البطالة، عبر آليات مختلفة؛ مثل:
1- القروض العامة من أجل العمل والاستثمار:
فقد أعطى عمر بن الخطاب رضي الله عنه للفلاحين في العراق أموالًا من بيت المال لاستغلال أرضهم، وجاء في الفقه الحنفي عن الإمام أبي يوسف: (ويعطى للعاجز كفايته من بيت المال قرضًا ليعمل فيها).

2- تطبيق مبدأ الأرض لمَن أحياها (زرعها وفلحها):
روى البخاري عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن أعمر أرضًا ليست لأحد، فهو أحق)).
وروى أبو داود عن سعيد بن زيد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن أحيا أرضًا ميتة، فهي له)).

3- عطاء الدولة:
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "والله ما أحدٌ أحق بهذا المال مِن أحد، وما مِن أحد إلا وله في هذا المال نصيب، أعطيته أو منعته))؛ (راجع مقال عبدالقادر المطري: كيف عالج الإسلام البطالة؟).

• فعلى الدول أن تنهج هذا النهج، وتتخذ من التدابير والآليات لمواجهة ومحاربة البطالة، وقد اقترح الخبراء والباحثون العديد من الآليات؛ مثل:
? تشجيع الاستثمار الأهلي والأجنبي نحو المجالات الإنتاجية الأكثر توفيرًا لفرص العمل، ومنحها إعفاءً أو تخفيضًا للضرائب والرسوم في هذه المجالات.
? تفعيل الوحدة الاقتصادية بين الدول العربية والإسلامية، وتحقيق مثلث التكامل: (موارد بشرية - خامات أولية - رأس المال).
? دعم المشاريع الصغيرة، وتفعيل التمويل الأصغر.
? اعتماد سياسة التعليم الدائم، ومواكبة النظام التعليمي للتطور العلمي والتكنولوجي.
? تطوير التعليم الفني التقني.
? تفعيل ضمان بدل البطالة.

• إستراتيجية الإسلام في مواجهة البطالة على مستوى الفرد (المواطن):
? الإسلام ينظر إلى العمل أنه قيمة إيجابية، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((ما أكل أحدٌ طعامًا قطُّ خيرًا من أن يأكل مِن عمل يده)).

? كما أنه اعتبر البطالة ظاهرة سلبية، يقول عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: "إني لأكره أن أجد الرجل فارغًا؛ لا في أمر دنياه، ولا في أمر آخرته".

? وسواء كانت البطالة اختيارية: تتمثل في رفض الشخص للعمل وهو قادرٌ عليه؛ إما لأنه لا يتناسب مع مؤهلاته، أو لرغبته في الخلود للراحة عند توفُّر مصدر دَخْل مناسب.

? أو كانت بطالة إجبارية: تحدث رغمًا عن الفرد ذاته؛ إما لندرة فرص العمل، أو لوجود إعاقة تمنع منه، أو بسبب تسريح من العمل، أو نتيجة لخَصْخَصة الشركات، أو تغيير آليات وأسلوب العمل في بعض المصانع.

مهما كان سبب البطالة، فإن الإسلام ينظر إليها نظرة سلبية، ويرفض الاستسلام لها، أو القعود دون عمل، تابع معي هذا الحديث الشريف الذي يوضح كيف عالج الإسلام مشكلة البطالة على مستوى الفرد (المواطن):
جاء رجلٌ من الأنصار إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم يسأله، فقال: ((أَمَا في بيتك شيء؟))، قال: بلى، حِلْسٌ (كِساء) نلبَسُ بعضَه ونبسُطُ بعضَه، وقَعْبٌ (إناءٌ) نشرَبُ فيه من الماء، قال: ((ائتِني بهما))، قال: فأتاه بهما، فأخذهما رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وقال: ((مَن يشتري هذين؟))، قال رجل: أنا آخذهما بدرهم، قال: ((مَن يزيد على درهم؟))، مرتين أو ثلاثًا، قال رجل: أنا آخذهما بدرهمين، فأعطاهما إياه، وأخذ الدرهمين فأعطاهما الأنصاري، وقال: ((اشترِ بأحدهما طعامًا، فانبذه إلى أهلك، واشترِ بالآخر قدومًا فأتني به))، فأتاه به فشد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم عودًا بيده، ثم قال له: ((اذهب فاحتَطِبْ، وبِعْ، ولا أَرَينَّك خمسة عشر يومًا))، فذهب الرجل يحتطب ويبيع، فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها ثوبًا وببعضها طعامًا، فقال صلى الله عليه وسلم: ((هذا خيرٌ لك مِن أن تجيء المسألةُ نكتةً في وجهك يوم القيامة، إن المسألة لا تصلح إلا لثلاثةٍ: لذي فقر مُدْقِع، أو لذي غُرْمٍ مُفْظِع، أو لذي دم مُوجِع))؛ رواه أبو داود وغيره، وضعفه الألباني.

• لا عذرَ لك في قعودِك وتبطُّلك عن العمل، مهما كنتَ تشكو من ضيق العيش وقلة الإمكانيات. شامل إسلاميات أدعية تغذية فوائد حواء العناية بالجسم معاني الأسماء العناية بالبشرة العناية بالشعر رجيم منوعات ترددات كيف حكم وأقوال حكم عن الحب عبارات الصباح أدبيات فن الكتابة أشعار الافضل صور رسائل طبخ أطباق رئيسية توقعات الابراج 2017 مجتمع شخصيات إنترنت فيس بوك تويتر انستقرام سناب شات نكت تعليم اذاعة مدرسية تعبير تفسير الاحلام الحياة الزوجية ديكورات فن كلمات الاغاني مسلسلات رمضان 2017 قصص قصص اطفال قصص دينية فاتورة التليفون يلا شوت Yalla Shoot نظام نور موقع قياس نتائج القدرات اسماء بنات تقنية مواقع التواصل الاجتماعي واتس اب اقتباسات اقوال امثال حكم خواطر عبارات الحمل والولادة دول السعودية الكويت حلويات سلطات مشروبات معجنات معلومات عامة.
• راجع مهاراتك وإمكانياتك وقدراتك ووظِّفها في عمل جديد.
• تعلَّم حرفةً أو مهنةً، ولا تَزْدَرِ عملًا مهما قلَّ شأنه.
• تحلَّ بالجلَد والمثابرة والصبر حتى تتحقق النتائج.

? وإليك مجموعة من النصوص ترفع من شأن العمل والكالِّين من عمل أيديهم، وتضع من شأن البطالة والعاطلين:
• عن المقدام رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ما أكل أحد طعامًا قط خيرًا من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل مِن عمل يده))؛ رواه البخاري.

? أنكر النبيُّ صلى الله عليه وسلم على من جاء مُسْتَعْطِيًا وهو جَلْدٌ قويٌّ قادرٌ على الكسب:
• جاء رجلانٍ إلى النبي صلى الله عليه وسلم في حجَّة الوداع وهو يُقسِّم الصدقة، فسألاه منها، فرفع فيهما البصر وخفضه، فرآهما جَلْدينِ، فقال: ((إن شئتما أعطيتكما، ولا حظَّ فيها لغنيٍّ، ولا لقوي مكتسب))؛ رواه أبو داود بسند صحيح.

وقال صلى الله عليه وسلم: ((لأَن يأخُذَ أحدُكم حبلَه فيأتي الجبل فيجيء بحزمةِ الحطب على ظهره، فيبيعها فيكفَّ الله بها وجهه - خيرٌ له من أن يسأل الناس أعطَوه أو منعُوه))؛ رواه البخاري.

• قال عمر رضي الله عنه: "إني لأرى الرجل يُعجِبني، فأقول: هل له حرفةٌ؟ فإن قالوا: لا، سقط من عيني".
• يقول الراغبُ الأصفهاني: "مَن تعطَّل وتبطَّل، انسلخ من الإنسانية، بل من الحيوانية، وصار من جنس الموتى، ومَن تعوَّد الكسل ومال إلى الراحة، فقدَ الراحة، وقد قيل: إن أردت ألا تَتْعَبَ، فاتعبْ؛ لئلا تتعب".

• قال لقمان الحكيم لابنِه: "يا بُنَي، استعِنْ بالكسب الحلال؛ فإنه ما افتقر أحد قط إلا أصابه ثلاث خصال: رقةٌ في دينه، وضعفٌ في عقله، وذَهابُ مروءته، وأعظم من ذلك استخفافُ الناس به".

هكذا عظَّم الإسلام من شأن العمل والعاملين، وقلَّل مِن شأن البطالة والمتبطلين؛ لذا على الفرد (المواطن) العمل بنصائح غالية لاكتساب الأعمال والمحافظة عليها:
• زاوِلْ عملًا اقتصاديًّا مهما كنت غنيًّا، وأقدِمْ على العمل الحر مهما كان ضئيلًا.
• طوِّر مواهبك وقدراتك عن طريق الدورات التدريبية.
• لا تحرِصْ على الوظيفة الحكومية، وأن تعتبرها أضيق أبواب الرزق.
• احرِصْ كل الحرص على أداء مهنتك من حيث الإجادة والإتقان، وعدم الغش، وضبط الموعد.
• تابعِ التطور التقني والتكنولوجي في مهنتك وتخصصك؛ لئلَّا يسبقَك الزمن.
• تحرَّ متطلبات السوق واعمَلْ على تلبية حاجته.
• كن مبدعًا في عملك ومهنتك، ودائمًا أطلِقْ لفكرك العنان؛ (فكِّر خارج الصندوق).
الاميرة نوف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)



جديد مواضيع قسم المنتدى العام
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أساليب العمل مع الشباب الاميرة نوف المنتدى العام 0 01-25-2017 09:47 AM
الأصل الإيوني لجهد العمل القماح صور وفيديوهات وفلاشات مساعدة على الفهم 2 07-12-2012 07:28 AM
التعويضات عن العمل في العالم القروي Just LuckY المنتدى العام 0 04-11-2012 11:04 AM
قصص المهتدين "الصلاة .. غرست الإسلام بداخلي قبل إسلامي Just LuckY المنتدى الإسلامي العام 0 04-06-2012 10:47 AM
فضل العلم وشرف أهله Just LuckY المنتدى الإسلامي العام 0 04-06-2012 10:31 AM


الساعة الآن 06:00 PM

converter url html by fahad7



ما ينشر في المنتدى يعبر عن رأي كاتبه ، ولا تتحمل الادارة اية مسؤولية عن ذلك